أرشيف

Archive for the ‘Drugs & Supplements’ Category

Anaesthesia Depth & Stages


التخدير العام والمواد المخدرة الجزء الثالث
General Anaesthetic Agents Part III
Stages of Anaesthesia & Anaesthesia Depth
الدرجات التخديرية للمخدر العام

محاضرة متخصصة تابعة لقسم الفارماكولوجي السريري وعلوم الأدوية
Specialized Lecture in Cinical Pharmacology

مناقشة إسماعيل مرتضى  Discussed by Ismail Mortada

Introduction
In the past articles; we spoke about the effects of anaesthetic agents on the Nervous System & how does it effect the transmission of impulses in addition to discussing some of the anaesthetic theories & pharmacological concepts of their actions, now we need to understand when giving an anaesthetic agent, what are the different levels of anaesthesia? Depending on what we said before that anaesthetic agents are a dose-related chemicals, & it might start also with a kind of amnesia due to affecting the hippocampal locations as mentioned before and by interfering with the short-memory impulses ways, so in this article we’ll discuss in more details about the anaesthsia stages; how does it starts & till which extend the effects can be extending

We can study the different stages of anaesthetic effects when we study for example the effect of a slow acting kind like “ether” on the human body, so let us take this example of Ether effecting the human body, while gradually increasing the dose, the following will appear where we call them the DEPTH OF ANAESTHESIA

A) Stage I “Analgesia Stage”: In this stage, the patient starts to become conscious but drowsy at the same time “similar to alcoholics”, the responses to any kind of painful stimuli will become less than usual; so the patient will still respond to pain; but in a lower way compared to him/her in the actual awaken state without the anaesthesia; the level of this analgesia effect will vary greatly between using different agents; so the level will be different if we use ether; or nitrous oxide & in some agents like HALOTHANE the analgesia effect will be totally different ; that’s if it occured

B) Sage II :Excitement Stage”: In this stage the patient will totally loose consciousness & will no longer respond to the usual non-painful stimuli; but at the same time the patient will show reflex reactions to painful stimuli

The patient also may respond to othe reflex actions such as coughing or gagging; which means PHARYNGEAL STIMULATION; these pharyngeal stimulations if present will be aggressive sometimes ; in addition to all that; the patient may move & speak involuntarly; they may vomit; choke or even irregular ventilation which may affect the absorption of the anaesthesia itself

This stage is a dangerous stage & in modern anaesthesia designs; scientists are trying to eliminate it or decrease it as possible

C) Stage III “Surgical Anaesthesia”: In this stage; the movement ceases & the respiration convert to become almost regular again; in this stage the type & concentration of the anaeasthesia also plays a role; since in some patients responses to pharyngeal or peritoneal reflexes still exist; but in a lower level compared to the stage before & they might not exist also; muscles will show appreciable tone

But when the anaesthesia concentration increases; all those reflexes will dissappear & the muscle tone will be shallower

D) Stage IV “Medullary Paralysis”: In this stage the Respiration along with the vaso-motor control will highly decrease and in this stage DEATH might occur

In general; And on actual medical performance; it’s not very common to experience all these stages or to reach them even as a whole; neither it is common to use a single anaesthetic agent on a patient; But instead; It is more common to use a combination of different agents together along with achieving few stages in a studied way and based on the patient situation and physiological needs those stages might not be even obvious due to the Pharmacokinetics & the pharmacodynamics of the medication itself used and whether it is inhaled only or IV only or both together which is the more common way; For example the below might be the general requested stages to be achieved on patients

A= Loss of Consciosness
B= Analgesia
C= Muscle relaxation

The stages can be also re-called or re-titled as Induction Phase; Maintenance Phase along with Recovery phase

Each one of them briefs the whole process; for example all the below mentioned processes can be titled under ANAESTHESIA INDUCTION PHASE

So for example to produce unconsciousness an IV dose of THIOPENTANE can be given along with NITROUS OXIDE or HALOTHANE to maintain this unconsiousness; An OPIATE analgesic can be added with a neuromuscular blocker such as ATRACURIUM to achieve the stages needed

It is very necessary to know that within the Induction phase the doctors tend to avoid un-wanted reflexes & to use different agents under full monitoring process; And the same happens within the Maintenance Phase where the amount of drugs inhaled & given through IV must be seriously monitored and this is achieved by keeping an eye on the vital signs of the patients within all the period; and once the procedure is done; the recovery is very important and it is not directly- related to the metabolism of the anaesthetic agents used; But rather is related to the recovery of the pharmacological functions at the physiological sites

TO BE CONTINUED

To revise the first 2 parts of this subject please visit the below

General Anaesthetic Agents Part I
mortada8.maktoobblog.com/1537329/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AE%D8%AF%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%85-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%AF%D8%B1%D8%A9general-anaesthetic-agents

The Effects of Anaethetics on the Nervous System
http://mortada8.maktoobblog.com/1537427/the-effects-of-anaethetics-on-the-nervous-system

سؤال وجواب سريع…..دواء الترامادول

أبريل 17, 2010 13تعليقات

سؤال موجه من أحد القراء عن دواء الترامادول

بالتعاون مع مدونة صيدلية الملاك / www.elmalakrx.com/Arabic/

=============================

السؤال هو كالتالي

> > هل دواء الترامادول يؤثرعلى الانجاب

الإجابة هي كالتالي (ملاحظة ان الإجابة سريعة)

تحياتي
بالنسبة لدواء الترامادول وتأثيره على الإنجاب أو المرأة الحامل

فالإجابة هي نعم, إنه يؤثر تأثيرا سلبيا خلال فترة الحمل أو أثناء الإرضاع
إن الدواء باختصار شديد هو عبارة عن مادة كيميائية تشبه الى حد كبير المسكنات القوية والمواد المخدرة, ولذلك وبسبب تركيبته الكيميائية القابلة لإختراق الحاجز الدماغي والحواجز البدنية الدهنية الداخلية الأخرى, فلذلك فإنه يصنف كمادة من الدرجة الثالثة بالنسبة للمرأة الحامل, ولا يجوز إستخدامه خلال الحمل أو حتى أثناء فترة الرضاعة إلا إذا رأى الطبيب ذلك -وفي حالات نادرة-, كما أن الدواء لا يوصف بشكل طبيعي إلا بوصفة طبية رسمية ولحالات معينة فقط, ولا يمكن إستخدامه بشكل عام

بالنسبة لآثاره الجانبية العامة, فنعم له بعض الآثار الجانبية الطبيعية لهكذا نوعية من الأدوية, ولكن لاتوجد مشكلة من تناوله إذا كان تحت إشراف الطبيب وبمناقشة أي شعور غريب مع الطبيب إذا حدث

نسيت أن أقول أيضا أنه عند إستخدام الدواء لابد من إخطار الطبيب والصيدلي في حال كان هناك مخطط للحمل أو شك بوجود حمل حتى لإتخاذ الإحترازات الازم

تحياتي
إسماعيل مرتضى

سؤال وجواب سريع…..الغازات المعوية

أبريل 17, 2010 تعليق واحد

سؤال موجه من أحد القراء عن عقار ماغريم باور

بالتعاون مع مدونة صيدلية الملاك / www.elmalakrx.com/Arabic/

=============================

السؤال هو كالتالي
> > Question: What is the best medicine without side effects to eradicate the
> > problem of over production of gas? I tried every available medicine
> > including probiotics.
> > Thank you

الترجمة هي ما هي الأدوية التي يمكن إستخادمها للتخلص من مشكلة الغازات في المعدة؟ لقد قمت بتجربة كل أنواع الأدوية بما فيها البكتيريا النافعة وشكرا

الإجابة هي كالتالي (ملاحظة ان الإجابة سريعة)

حقيقة سؤال مهم جدا جدا بالفعل

بالنسبة لموضوع الغازات فهو موضوع متشعب قليلا ويستدعي بعض الشرح والإجابة على بعض الأسئلة أيضا لتحديد أصول المشكلة من الأساس حيث أن العلاجات والأساليب تختلف من شخص الى آخر ومن حالة الى أخرى

فحتى في بعض الأحيان لا يتدعي العلاج إعطاء أي مادة أو دواء ولكن يستدعي فقط تنظيم وتغيير بعض سبل الحياة اليومية والإهتمام أكثر بنوعية الطعام مباشرة, وخصوصا إذا كانت مشكلة مزمنة حتى ومع إستخدام الأدوية أو البكتيريا الطبيعية كما في حالة الأخ السائل

أولا لابد من الإجابة على بعض هذه الأسئلة التالية حتى تقترب صورة المشكلة أكثر كما وأنني أفضل مراجعة الطبيب في حال وجود مشكلة كهذه بشكل مزمن والأسئلة قد تكون كالتالي
– ما هي نوعية الطعام اليومي للمريض؟ وهل يحتوي على نسبة عالية من السكريات أو النشويات أو البقوليات أو الحليب بكثرة؟
– هل يشعر المريض بوجود الغازات بشكل مكثف أثناء الليل وعند النوم أم في النهار فقط أم في معظم الأوقات وبشكل غير منظم؟
– هل يشعر بوجود الغازات مباشرة بعد تناول أي وجبة يومية؟ أو بشكل أساسي بعد تناول نوعية معينة من الغذاء ؟ كمثل مثلا بعد شرب الحليب مباشرة أو بعد تناول البقوليات مباشرة أو ما الى ذلك؟
– هل يتناول المريض أي نوع من الأدوية الأخرى لأي مشكلة طبية أخرى؟ أو هل لديه أي مشكلة صحية أخرى؟
– هل استخدم المريض في السابقة العديد من الأدوية المسكنة؟
– هل يتناول المريض المشروبات الغازية بكثرة؟
– هل يعاني المريض من مشكلة معوية في الهضم كمثل الإمساك المزمن مثلا؟
– هل قام المريض بإجراء أي عملية جراحية أخرى قبل ذلك؟ وخصوصا جراحات المناظير أو المعدة؟
– هل يعاني المريض مما يسمى بالقولون العصبي؟

كل هذه الأسئلة -وهناك غيرها الكثير- هي أسئلة مهمة لابد من الإجابة عليها قبل الخوض فيما يمكن أن يستخدمه المريض للعلاج, فمثلا في مثل حالة الأخ السائل وبعد قراءة معلوماته الساسية وجدت أنه رجل بالغ وفي عمر متقدم, كما وأنه يبدوا من سؤاله أنه يعاني من هذه المشكلة منذ زمن حيث أنه يتضح أنه قام بالسؤال والتجربة لعدة أمور حتى وصل الى استخدام عقارات البكتيريا النافعة -ولا ضرر من ذلك بل على العكس هي بالفعل مهمة- ولكن هنا أعتقد أن الأخ السائل لابد له من الإجابة عن أسئلتي الماضية الذكر أولا حتى يتسنى لي تقديم النصيحة الأفضل له

أنا أعتقد أنه يعاني من مشكلة في طعامه, وأعتقد أنه يتناول الحليب وقد يكون لديه قصور في إفراز إنزيم الاكتيز والذي يعمل على هضم سكر الاكتوز الموجود بشكل طبيعي في الحليب, وفي هذه الحالة فإن التخفيف من تناول الحليب العادي والإتجاه الى تناول أنواع أخرى من الحليب -الغير بقري- قد تفيده, أو باستخدام حبوب تحتوي على الإنزيم المطلوب -إنزيم الاكتيز- مباشرة عند تناول الحليب أو أي من مشتقاته, وذلك لأن مشكلة هضم الحليب قد تؤدي الى تكاثر البكتيريا الضارة عليه وبذلك إفراز الغازات بشكل مباشر

كما أن تناول أي مادة تحتوي على بعض النواع الأخرى من السكريات كمثل سكر الفركتوز أو السوربيتول -والأخير موجود في منتجات التخسيس او منتجات السكري- فإن تناولها قد يؤدي الى حدوث نفس المشكلة

أما إذا كان المريض يعاني من الإمساك المزمن مثلا فإن أسلوب العلاج سيختلف حيث أنه وفي هذه الحالة لابد من علاج الإمساك بالأساليب المعروفة المختلفة قبل علاج الغازات, حيث أنه وبعلاج مشكلة الإمساك ستختفي تقريبا مشكلة الغازات

في بعض الحلات الأخرى, يكثر المريض من تناول المشروبات الغازية في حياته اليومية العادية, وهذا يؤدي أيضا الى تراكم بعض الغازات الطبيعية الموجودة في هذه المشروبات في المعدة

في حالة القولون العصبي مثلا, فإنه يحدث عسر هضم عام يؤدي الى تراكم البكتيريا الضارة أو في كثير من الأحيان أيضا يحدث خلل طبيعي في كمية البكتيريا الطبيعية وهذا يؤدي الى نشوء الغازات

أم في حالة المرضى الذين يتناولون الكحول وبكميات فإن هذا يؤدي مباشرة الى تكوين الغازات داخل الجسم نتيجة التأثير المباشر على كمية البكتيريا الطبيعية

أما في حالة الشخص الذي لديه عسر ضهم عام نتيجة عملية جراحية سابقة أو كمشكلة قائمة بخحد ذاتها فهذا يستدعي العلاج المستمر لمشكلة الغازات

كما أنه لابد من المريض من توضيح هل يتعرض لخروج الغازات من فمه أم من المناطق الإخراجية الأخرى؟ فهذا السؤال مهم أيضا لتحديد أسلوب العلاج ونوعيته كما وأنه يعطي دلالة تشخيصية في بعض الأحيان

أيضا تناول الألياف بدون كمية كافية من السؤال سيؤثر على كمية الغازات المفرزة داخل جسم الإنسان

بالنسبة للعلاجات فهي تتراوح في الكمية والنوعية تبعا لحالة المريض وتبعا للتشخيص السليم للمشكلة ولكن توجد 3 نوعيات من العلاجات بشكل عام وهي كالتالي
– العلاجات الكيميائية “الأدوية| العامة
– العلاجات التي تخفف من كمية الغاز في الجسم ولكنها لا تعالج المسبب الرئيسي كمثل مثلا حبوب الفحم الموجودة في الصيدليات
– العلاجات التي تعمل على تنظيم الهضم كمثل عقارات البكتيريا الطبيعية والتي يستخدمها المريض أو الإنزيمات الهاضمة كمثل التي جئنا على ذكرها بخصوص الحليب أو ما شابه

أنا خصيا استطيع الخلط بين اكثر من نوعية علاجية في بعض الأحيان ولكني أفضل وجود تشخيص حقيقي وسليم للمشكلة وبعد ذلك نحدد آلية العلاج

أنصح الأخ السائل بالإجابة على الأسئلة الموجودة في هذه المقالة وذلك لتقري الفكرة الأساسية للمشكلة لدي وبعد ذلك نستطيع تقديم نصيحة أفضل له

والتنويه الوحيد الخير الذي اود ذكره هو أن هذه افجابة هي مختصرة حيث توجد أسئلة ونقاشات أخرى أكثر تعمقا في هذا الموضوع, وأتركها الى حين سماعي لإجابة الأخ إن أجابنا إن شاء الله

تحياتي
إسماعيل مرتضى

سؤال وجواب سريع…..عقار ماغريم باور

أبريل 17, 2010 4تعليقات

سؤال موجه من أحد القراء عن عقار ماغريم باور

بالتعاون مع مدونة صيدلية الملاك / www.elmalakrx.com/Arabic/

=============================

السؤال هو كالتالي
> > يوجد دواء اسمه ماغريم باور منتج لبناني اجتاح الاسواق مأخرا بغرض انقاص
> > الوزن علما انه يحتوى على 30 كبسوله خضراء اللون فهل له آثار جانبيه مع الشكر

الإجابة هي كالتالي (ملاحظة ان الإجابة سريعة)

حقيقة من الأسئلة المهمة جدا

أولا يدور لغط واسع في المجال الطبي حول بعض العقاقير الطبية “والماغريم الذي سأل عنه الأخ يعتبر عقار طبي”…حيث أن هذه العقارات لابد أن يتم التعامل معها بشكل مقنن ومدروس بنفس الوقت…فإن النظرة الشائعة عن استخدام هذه العقارات بأمان وبأنها لا تحتوي على أخطار أو أعراض جانبية هو تصور خاطئ تماما حيث أنها تحتوي عادة على تركيزات مركزة من بعض المواد الفعالة المهمة والتي تكون ميزتها عن الأدوية الكيميائية بأنها مستخرجة بشكل طبيعي ومن نباتات وأعشاب طبيعية

كما أنه بنفس الوقت حدث في السابق عدة مرات أن سمعنا عن بعض هذه المنتجات بأنه كان يوجد بعض الغش والذي يعني وجود شوائب من معادن ثقيلة “وسامة على المدى البعيد” والتي كانت موجودة من ضمن تركيبة هذه العقارات كشوائب لم تزل بالطريقة الصحيحة, أو بوجود مواد كيميائية خافضة للشهية “أدوية” مع أن المصنع يقول بأنها عقارات طبيعية, وهنا يوجد غش تجاري ومعنوي في هذا الموضوع

حقيقة إذا أخذنا جانبا موضوع الغش, وباعتبار وجود العقارات بشكل مرخص قانونيا وبعد الفحوص الخاصة وإجرائها عن طريق وزارات الصحة, فلنتحدث علميا عن المكونات

بالنسبة لماغريم باور الذي سأل عنه المريض, وبعد الإطلاع على المكونات والعقارات الطبيعية الموجودة فيه, وجدنا أنه يحتوي على بعض النباتات الطبيعية التي تعمل على تنظيم معدل الشهية وحرق الدهون بشكل عام, إلا أنه يحتوي أيضا على عقارات طبيعية غير معترف بها بشكل كامل وهناك مادة لم أسمع عنها في حياتي حتى, وذلك يشكل مشكلة بالنسبة لي كصيدلي حيث أننا لا نملك المعلومات الكافية عن آلية عمل هذا العقار ولا عن حركيته داخل جسم الإنسان ولا عن تفاعلاته

ولذلك وفي ظل وجود نقص معلوماتي عام في أحد المكونات فهنا لا أنصح بستخدام هذا العقار بشكل عام “مع إعتقادي الشبه جازم بأنه إن تسبب بي عرض جانبي فسيكون على المدى البعيد” فاستخدام كمية صغيرة برأيي لن تؤثر سلبيا ولكني مازلت أفضل عدم إستخدامه

بل أفضل اتباع أساليب التخسيس الطبيعية الأخرى من تغيير في نظم الحياة وما الى ذلك, كما أنني أظن أن هناك عقارات طبيعية وعشبية أخرى تعتبر أكثر إقناعا طبيا وأفضل مفعولا

وبالنهاية نفضل عدم إستخدام هذه المواد إذا تزامنت مع إستخدام أي دواء آخر وخصوصا أيضا إذا كان المستخدم مريض بالضغط المرتفع “أو المنخفض” أو السكري أو حامل أو أي مشكلة مزمنة أخرى

تحياتي
إسماعيل مرتضى

سؤال وجواب سريع…..مشاكل الغدة الدرقية

أبريل 9, 2010 28تعليقات

سؤال موجه من أحد القراء عن مشاكل الغدة الدرقية

بالتعاون مع مدونة صيدلية الملاك / www.elmalakrx.com/Arabic/

=============================

السؤال هو كالتالي
اود السؤال عن
علاج الغدة الدرقيه وماهي اثار العلاج وهل هناك برنامج غذائي معين للطعام
المرغوب والممنوع
ا

الإجابة هي كالتالي (ملاحظة ان الإجابة سريعة)

بالنسبة للغدة الدرقية فهي كما نعلم الغدة الموجودة في أسفل منطقة الرقبة والتي تشبه “الفراشة” في شكلها العام
بالنسبة للأخت السائلة فإنني لا أتوقع أن تكون هي المريضة بالغدة نظرا لعمرها الصغير ولكن هذا لا يمنع أن تصاب ايضا بالمرض

مشاكل الغدة الدرقية هي مشاكل عامة ومعروفة وتصيب النساء والبنات بشكل أكبر كثيرا من الرجال تبعا لطبيعة الجينات الوراثية والتغذية وتوزيع آلية عمل جهاز الغدد الصماء بشكل عام

طبعا هناك انواع كثيرة من مشاكل الغدة ولا نستطيع حصرها كليا في إجابة واحدة سريعة ولكن بشكل عام إن من أشهر الأمراض التي تواجه الغدة هي إما إرتفاع معدل عمل الغدة “فرط النشاط” أو بطئ عمل الغدة “قلة النشاط” ولأن الغدة الدرقية هي من أهم الغدد الموجودة في جسم الإنسان والمسؤولة عن توزيع درجات الحرارة وتثبيت وتنظيم عمليات الأيض والإستقلاب في الجسم كما انها مسؤولة عن بعض الأمور النفسية وعن تنظيمات عامة لضرباط القلب ومتعلقة بالذاكرة وبالعديد من العمليات الحيوية والفيسيولوجية في الجسم, فإن وجود أي خلل وظيفي في عملها يؤدي بشكل مباشر الى نشوء أعراض عامة جانبية مصاحبة تدلل على نوعية الخلل

طبعا لا ننصح أبدا باتباع أي نظام علاجي بدون مراجعة الطبيب حيث أن هناك فحوص عامة لابد من الأخذ بها كالتصوير المغناطيسي وفحوص معدلات هرمونات الغدة الدرقية في الدم وفحوص سريرية عامة وما الى ذلك مما هي مهمة جدا في تحديد المشكلة ونوعية المرض -إن وجد- ولتحديد أسلوب العلاج الصحيح

والآن وبشكل عام فإن وجود مشكلة في الغدة “سواء ان كانت زيادة نشاط أو قلة نشاط” يعني وجود ضمور في بعض أجزاء الغدة أو وجود تضخم في هذه الأجزاء, وتختلف المرحلة وطبيعة العلاج باختلاف المشكلة تشريحيا كما وإن كانت المشكلة تصيب الغدة نفسها او الغدد الجارة لها والمعروفة باسم الغدد جارات الدرقية

العلاجات الموصوفة في كثير من الأحيان وساتحدث هنا عن مشاكل فرط العمل وهي الأكثر شيوعا, توصف عادة في صيدلية المستشفى الداخلية او الصيدليات العامة ولا يستطيع المريض الحصول عليها الا بوجود وصفة طبية, وهي أدوية تعمل على إعادة تنظيم مستويات هرمونات الغدة الدرقية والتخفيف من حدة تضخم الغدة نفسها

والعلاج سيتضمن قبل ذلك عادة القيام بتصوير للغدة عن طريق إستخدام اليودين المشع والذي يتجه الى المناطق المريضة في الغدة ويتجمع بها ليظهر لنا بعد ذلك صورة موضحة بشكل كامل عن مكان المشكلة التشريحي وكمية المشكلة, وبالتظافر مع فحوص الدم والفحوص السريرية العامة يستطيع الطبيب تحديد جرعات الدواء المستخدم والمدة الزمنية للإستخدام

ومن الجدير بالذكر ان مشاكل الغدة الدرقية تشبه مشاكل أمراض مزمنة أخرى كالسكري وارتفاع ضغط الدم, وأن العلاج الدوائي الكيميائي يأخذ فترات طويلة بين الشهور والسنين وأنه لابد من إجراء الفحوص بشكل دوري ومستمر حتى وأثناء إستخدام العلاج الدوائي وذلك من أجل مراقبة نسبة التقدم ولتنظيم الجرعات الدوائية بين وقت وآخر

في بعض الحالات وعندما لا يكون العلاج الدوائي نافعا او تبعا للفئة العمرية للمريض أو المريضة وتبعا لنسبة وقوة تأثير الأعراض الجانبية للمريض, قد يلجأ الطبيب الى إجراء عملية جراحية لإستئصال الورم البسيط “التضخم” في الغدة وذلك من أجل التخفيف من حدة الأعراض الجانبية للمرض والتي كثيرا ما تؤثر على حياة المريض وتزعجه

وهناك علاج حديث جدا وهو عن طريق استخدام “الأيودين المشع” والذي يعالج المريض أو المريضة دون الحاجة الى إجراء عملية جراحية

تحديد نوعية العلاج بين العلاج الدوائي او العملية الجراحية أو إستخدام العلاج الكيميائي الحديث “الأيودين المشع” تعتمد بنسبة كبيرة على إستجابة المريض للعلاج الدوائي في البداية وعلى الفئة العمرية وعلى طبيعة المكان التشريحي للمشكلة كما وتعتمد على حدة وقوة الأعراض الجانبية للمرض, وعلامات المرض تظهر بشكل واضح بوجود عصبية ومزاجية فائقة كما وعدم إتزان في عمليات الإستقلاب مما يؤدي الى زيادة مفاجئة في الوزن بدون مبررات أو إنخفاض مفاجئ في الوزن بدون مبررات كما وتعرق زائد في كل أنحاء الجسم والتأثر الشديد بأي تغير طفيف في درجة حرارة البيئة المحيطة بالمريض كما وحدوث خفقان في القلب وفرط في النشاط العام وبعد ذلك ظهور خمول مفاجئ وشعور دائم بالتعب والحاجة الى الحركة المستمرة, وما الى ذلك من أعراض كثيرة جدا

النظام الغذائي

بالنسبة للنظام الغذائي او العلاجات الطبية الطبيعية “العقاقير” أو العشبية فإنها لن تلعب دورا مباشرا جدا في مدة زمنية قصيرة ولذلك فإنه من الواجب إستخدام هذه الآليات في حالة الحماية من المرض ولكن عند ظهور المرض, فلابد من الإهتمام بالغذاء ولكن العلاج الكيميائي يصبح ضرورة نظرا للمدة الزمنية الطويلة التي سيحاتجها العلاج الغذائي لإثبات مفعوله الطبي

ونستطيع تلخيص الكلام كله بالقول بأن تناول الوجبات الغنية باليود “الأيودين وهو ملح كعدني طبيعي تعد من اهم أساسيات تنظيم عمل الغدة الدرقية وخصوصا للحماية من تضخم الغدة, ويتوفر هذا الملح المعدني بشكل أساسي في الماكولات البحرية والسمكية ولذلك فإن الشعوب التي لا تكثر من تناول اللحوم البيضاء “الأسماك” تعاني مستقبلا من مشاكل الغدة أكثر من غيرها من الشعوب

كما وأن هناك بعض العقاقير الطبيعية الموجودة في الصيدليات والأسواق المحلية والتي تحتوي على اليود والتي تسمى بال
SEA KELP

قد تعتبر مفيدة في بعض الأحيان ولكن نظرا لأن المرض يحتاج الى إستخادم نوعية معينة من اليود “وهي اليوم المشع” فيبقى العلاج باستخدام هذه العقاقير غير فعال على المدى القصير وغير مفيد, حتى أنه لا ينصح باستخدامه أصلا علاجيا ولكن بشكل عام يستخدم للحماية فقط

إذا وكتلخيص عام يوجد علاجات دوائية او جراحية أو كيميائية كما وتوجد انظمة غذائية بحرية مهمة وبعض العقاقير الطبيعية للتعامل مع مشكلة الغدة الدرقية ولكن يبقى المحدد الساسي لاختيار نوعية العلاج هي الفحوص المخبرية والسريرية للمريض, ومتابعة هذه الفحوص, كما وأنه يجدر التنويه الى ان مشكلة الغدة الدرقية هي مشكلة مزمنة نوعا ما وحتى وبعد إجراء العملية الجراحية أو العلاج الكيميائي فإن المريض سيضطر الى تناول دواء آخر بعد العلاج مدى الحياة, حيث أنه بعد العلاج وفي أغلب الحالات يصبح هناك “قصور” في عمل الغدة مما يضطر المريض الى البقاء على إستخدام الدواء مدى حياته

نسيت أن أقول أيضا

انه وبالإضافة للعلاجات المذكورة فإن هناك علاجات تعطى للمريض او المريضة على جميع الحالات وبالتزامن مع كل ما ذكر سابقا
وهي تعتمد على الكالسيوم وبعض المواد المنظمة لضربات القلب وذلك لتنظيم تطور الأعراض الجانبية المصاحبة لمشاكل الغدة كمثل هشاشة العظام والخفقان
تحياتي ودمتم سالمين
إسماعيل مرتضى

يمكنك الإطلاع على تشريح الغدة الدرقية بشكل مختصر ومبسط في الرابط التالي من الموقع

http://pharamcytimes.com/2012/09/01/%D8%AA%D8%B4%D8%B1%D9%8A%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D9%82%D9%8A%D8%A9/

سؤال وجواب سريع…..الجرب

مارس 23, 2010 2تعليقات

سؤال موجه من أحد القراء عن مرض الجرب

بالتعاون مع مدونة صيدلية الملاك / www.elmalakrx.com/Arabic/

=============================

السؤال هو كالتالي
قبل حوالي سنه عديت من شخص كان عنده جرب
> > ودهبت لأكثر من دكتور مختص بالجلديه وكلهم أعطوني permethrin%5
> > واستخدمته بانتظام وغسلت ملابسي بالماء المغلي واستخدمت ايضا صابون الكبريت
> > ووجدت تحسن لكن يبقى مكان الحبوب وتبقى حكه خفييفه وبعد فتره تعود الحبوب
> > وتعود الحكه مره أخرى
> > فهل من دواء أقوى يقضي على الجرب أو ما المفروض عمله في هذه الحاله ؟؟ وشكرا

الإجابة هي كالتالي (ملاحظة ان الإجابة سريعة)

تحياتي للسائل الكريم
ونتمنى له الشفاء من هذه المشكلة المزعجة

حقيقة في البداية أود ان ألفت الإنتباه الى أن هناك عدة أنواع من الجرب
SCABIES
والتي تختلف في اصول نشاتها وما الى ذلك

ولكن وعلى العموم وقبل الخوض في أنواع الأدوية المستخدمة والطرق العلاجية اود لفت العناية الى النقاط التالية تعريفا للمشكلة وتوقعا مني شخصيا لبعض الأسباب التي تؤدي الى إستمرار هذه المشكلة مع المريض وحتى وبعد تناول العلاج الازم

- اولا اود لفت الإنتباه الى أن مشكلة الجرب هي بشكل عام مشكلة مستمرة إذا لم يتم علاجها في الوقت المناسب وبالأسلوب المناسب
- ان هذه المشكلة تنشا عادة نتيجة الإختلاط بشخص مصاب “كمثل حالة المريض السائل حسبما كتب” كما انها ايضا تنشأ نتيجة الإختلاط بالحيوانات المصابة وأكثر الأمثلة شيوعا هي القطط والكلاب
- تنشا هذه المشكلة أيضا نتيجة إهمال النظافة الشخصية بشكل مستمر أو التعرض او ملامسة بعض انواع النباتات المنزلية او التي تنمو في الغابات بشكل عام
- وأن هذه المشكلة تنشا نتيجة أنوع من الطفيليات البالغة الصغر في الحجم والتي تتكاثر على الجسم وتبيض في حفر صغيرة تصنعها في طبقات الجلد العليا
- وكان من الأفضل لو ذكر الشخص السائل ما هي الأعراض الحرفية للمشكلة, وهل من الأعراض “بالإضافة الى الحكة الشديدة” وجود خطوط طولية على الجلد؟
- ولابد من معرفة أن المشكلة تزداد وتتكرر إذا ما تعرض الجلد للرطوبة أو البلل المستمر “كمثل التعرق مثلا” دونما تجفيف مباشر
- كما أنه من المهم معرفة أن المصاب قد لا يشعر بالأعراض المصاحبة الا بعد مرور وقت طويل على الإصابة

بالنسبة للعلاج المستخدم من قبل الخ الكريم وهي مادة
PREMETHRIN
فهي عبارة عن دواء كيميائي يعطى عادة بشكل كريم او مرهم خارجي, وهي لها تاثير مسمم على هذه الطفيليات فتقتلها ولكنها لا تمتص الا بنسبة صغيرة جدا الى داخل جسم الإنسان “بما يقل عن 2% نسبة إمتصاص” ولكن هذا لا يعني أن استخدامها بشكل مفرط غير مؤذي, ولكن إستخدامها يجب أن يكون بالأسلوب الصحيح وتبعا لإرشادات الطبيب والصيدلي وحسب الجرعة المتعارف عليها,وهي من الخيارات الدوائية الولى فعلا لمثل هذه الحالة

بالنسبة لاستخدام الكبريت ومشتقاته فهذا بالفعل أمر مهم بشكل يومي ودوري خلال وبعد فترة الإصابة وذلك لتعقيم وتطهير الجسم دوما من آثار وبيوض وبقايا هذه الطفيليات المسببة للمرض, وافستخدام لابد ان يبقى حتى وبعد الشفاء لبعض الوقت
اما بالنسبة لوجود ادوية أقوى, فالإجابة هي “نعم” قد توجد مواد كيميائية أقوى وقد يضطر الطبيب الىوصف بعض أنواع الحبوب الدوائية بالإضافة للعلاج الخارجي ولكن ذلك ليس مفضلا حسبما أعتقد بحالة الأخ السائل وذلك لن الأعراض فعليا تخف مع إستخدام العلاج وتبقى الحكي بشكل بسيط ومن ثم تعاود الظهور, وأنا أعتقد أن المشكلة ليست بالعلاج نفسه ولكن المشكلة تتمثل في التالي

- اولا لابد من التأكد من النظافة الشخصية, وكما سرد السائل قائلا بانه يغسل ملابسه وأغراضه الشخصية ويغليها, ولكن هذا ليس بالأمر الكافي, فإن غسل الملابس الشخصية للمريض المصاب ليست وحدها بالأمر الكافي, فلابد من غسل كل شيء تماما موجود في المنزل ومن ضمنها المناشف التي تستخدم في الحمام والستائر وشراشف السرير وما الى ذلك من الأمور الشخصية, كما لابد او يفضل من تغيير السرير أو الفرشة التي كان يستخدمها المريض بالإضافة الى تعقيم كل شيء داخل المنزل

- ثانيا لابد من تعقيم وتنظيف وفحص كل أفراد الأسرة المحيطة بالمريض كما ويجب تناول العلاج بشكل فعال في حال وجد أي مؤشر لتعرض احد أفراد الأسرة “او من يسكن في نفس المكان” للمرض

- لابد من الإبتعاد كليا عن الحيوانات المنزلية الأليفة وإن وجدت في المنزل فلابد من فحصها عن طريق طبيب بيطري متخصص لأنه في كثير من الأحيان تكون الحيوانات هي المسببة وفي ذلك الوقت وحتى إن تعالج المريض فسيعاود الإلتهاب بالظهور نتيجة بقاء المسبب الأساسي موجودا

- لابد من الإستمرار على الإهتمام بالنظافة الشخصية وتجنب إستخدام المواد الشخصية الكيميائية المهيجة للجلد داخل الحمام أو في ادوات الحلاقة, ويفضل إستخدام مشتقات الكبيرت ومشتقات شجر الشاي
والذي يسمى بال
TEA TREE OIL EXTRACTS
والتي تعتبر أيضا من المواد المعقمة الطبيعية المهمة جدا في مثل هذه الحالات

- لابد من وضع الملابس وامور المنزل لأسبوع كامل دون إستخدام بعد ذلك للتاكد من موت أب بيوض او بقايا لهذه الطفيليات المسببة للمرض حيث أن الطفيليات لا تستطيع ان تعيش لأكثر من أسبوع أو 10 أيام بعيدا عن جسم الإنسان

أعتقد شخصيا أن الأخ المريض يشعر بعودة الحكة “وهذا أمر طبيعي حتى بعد إنتهاء العلاج” لبعض الوقت ولكنه إما اهمل تعقيم الأمور المحيطة به أو إما أنه يسكن مع أحد أفراد الأسرة الذي/التي مازال مصابا, وإما أنه يحوي حيوانا اليفا داخل المنززل
فلا أعتقد أن العلاج سيء طالما أنه اظهر نتيجة, ولابد من معرفة المسبب الأساسي, فمن الواضح هو بقاء بعض الطفيليات هنا او هناك مما يعيد تكرار الإصابة لهذا المريض, كما انه يفضل عدم الجلوس في الأماكن الرطبة وخصوصا داخل المنزل وتجفيف الجسم بشكل دائم وتجنب تماما اكل السكر والتخفيف منه لن السكريات تعتبر بيئة مناسبة أيضا لنمو الطفيليات

كنصائح اخيرة سريعة
اولا إبقى على الدواء الموصوف ولا تغيره إلا إذا طلب الطبيب ذلك, لن الدواء جيد
البقاء على إستخدام مشتقات الكبريت
غستخدام مشتقات شجر الشاي “ولكن إنتبه أن لا يتزامن بنفس اللحظة مع مشتقات الكبريت”
هناك بعض الأدوية الأقوى ولكن لا أفضل إستخدامها في هذه المرحلة وابحث عن السبب الأساسي للمشكلة…..أين توجد او من المتوقع وجود تلك الطفيليات…او تجنب الرطوبة وما الى ذلك

تحياتي القلبية

سؤال وجواب سريع…..مشاكل النوم


سؤال موجه من أحد القراء عن مشاكل النوم

بالتعاون مع مدونة صيدلية الملاك / www.elmalakrx.com/blog/

A question from a general reader about insomnia problems

By the co-operation with Al-Malak Pharmacy Blog Site

Available in both arabic & english / باللغتين العربية والإنجليزية

=============================

السؤال هو كالتالي
> > أفضل الأدويه اللتي تساعد على النوم و أعراضها الجانبيه
> > وهل يوجد بها مادة الكورتيزون

الإجابة هي كالتالي (ملاحظة ان الإجابة سريعة جدا ومختصرة دون تفصيلات)

إجابتي عادة تكون كالتالي إذا ما تعلق الأمر بمشاكل النوم

طبعا بالبداية لابد من معرفة التاريخ المرضي او الصحي للسائل, فهل مشكلة الأرق هي مشكلة قديمة أم لا؟ وهل توجد اعراض اخرى مصاحبة كمثل إكتئاب أو تغير في الشهية الى الطعام أو لا؟
وأيضا هل هي مشكلة أرق طويل او قصير ومن ثم النوم أم هو نوم متقطع غير مستمر طول الليل بالشكل الطبيعي؟
وما طبيعة عمل السائل وهل ينام بالنهار أو لا؟ بالإضافة لموضوع التفكير وما الى ذلك, كما أن تناول الكحول أمر مهم في هكذا حالة, او وجود أي مشاكل او أمراض جلدية أو فطرية او ما شابه أيضا

على العموم سابدأ من نهاية السؤال وهو المتعلق بمادة الكورتيزون……ما سنجيب عليه حاليا لا علاقة له بالكورتيزون بشكل عام ومادة الكورتيزون غير موجودة في إجابتنا الحالية

بالنسبة للنوم أنا أفضل بالبداية اللجوء الى معرفة الأسباب الأساسية للمشكلة, لأنه في بعض الأحيان لا يكون هناك حاجة أصلا لأي دواء
ولكن أنا شخصيا إذا ما اضطررت الى المساعدة … وبعد النصيحة بزيارة الطبيب..اقول التالي

هناك بعض الأدوية التي تستخدم للمساعدة على النوم “أدوية كيميائية” ولكن لابد قبل استخدامها من زيارة الطبيب ليأخذ المريض الوصفة وهذه الأدوية تساعد على النوم كما أنها تساعد على التخلص من بعض الأعراض النفسية المصاحبة أو حتى عند التوقف عن إستخدام بعض الأدوية الأخرى أو للذين اعتادوا تناول الكجول وبدؤوا بالتوقف عن هذه العادة السيئة

وهناك بعض الأدوية التي من الممكن أن تستخدم وهي “مضادات الحساسية” فبعض مضادات الحساسية العامة لها تأثير منوم على الإنسان ولا مانع في بعض الأحيان من إستخدامها ولكن بشكل مقنن نوعا ما

أما أنا شخصيا فقبل التوجه الى إستخدام أي دواء كيميائي أنصح بالبدء اولا باستخدام أي نوع من أنواع الشاي العامة التي تساعد على الإسترخاء والتي تحتوي على أعشاب مهدئة, كما أنني اتجه الى استخدام “عقاقير طبيعية” في البداية وعادة ما ننصح باستخدام مادة الميلاتونين بجرعات بسيطة أو استخدام عشبة
VALERIAN ROOT
وحقيقة أنصح قبل ذلك بحمام دافئ مع بعض زهور الافندر بشكل زيات داخل الحمام
تحياتي مجددا

=============================

A question from a general reader about insomnia problems

By the co-operation with Al-Malak Pharmacy Blog Site

The Question was about the medications which are used for insomnia problems & if it contains any kind of Cortisones

The BRIEF FAST ANSWER was as the following

First of all & before discussing the medications used for this problem; it’s important & essential to discuss the history of the patient is it an old problem or not? is it chronic or acute? & are there any other symptoms such as appetite change or depression or any kind of psychological changes

Is it also a problem of falling into sleep or it is an un-continous sleeping problem? & whether the patient drinks alcohol or not? or sleep within the day or not? 7 what is the occupation of the patient

Anyways I’ll start from the emd of the question; from the part which deals with CORTISONE; our answer now is not related to cortisone & the examples that we’ll mention doesn’t contain cortisone inside it

Regarding insomnia problems; I would normaly recommend to answer the past mentioned questions before advicing anything; since some times we might avoid using medications especially after discovering the original problem; but in case I needed to advice & after prefering a visit to the physician I would recommend the following

There is a category of medications which are used for insomnia problems; but those medications are not over the counter & they are required to be bought by a prescription from the doctor & they are usualy not only used for insomnia problems; but at the same time they are used to decrease the withdrawal syndromes of using another medications + for people who are alcoholic

Another category of medications which are used are ANTI-HISTAMINES; which are over the counter medications used for allergy treatment;some kinds of those medications are safe in general & do have some hypnotic effects; those medications can be used “in small doses” to support insomnia treatment for some time

But at the end and before discussing chemical medications I would suggest to drink a relaxing organic herbal tea ; & the patient might use a small dose of “MELATONIN” which is a natural supplement or to use “VALERIAN ROOT” in case there were an un-continous sleeping

Plus; it is very good to have a wram shower & use LAVENDER oil extracts

Kind Regards

Ismail Mortada

The Effects of Anaethetics on the Nervous System

نوفمبر 27, 2009 2تعليقات

التخدير العام والمواد المخدرة الجزء الثاني
General Anaesthetic Agents Part II
The Effects of Anaethetics on the Nervous System
تأثير المواد المخدرة على الجهاز العصبي

محاضرة متخصصة تابعة لقسم الفارماكولوجي السريري وعلوم الأدوية
Specialized Lecture in Cinical Pharmacology

متوفرة باللغتين العربية والإنجليزية
Available in both languages, Arabic & English
مناقشة إسماعيل مرتضى  Discussed by Ismail Mortada

Introduction
In the past episode we spoke about anaesthesia in general, & we said that anaesthesia is a great discovery in medical studies since it help the surgical painful procedures to go on smoothly & without pain. At the same time we said that anaesthetic agents doesn’t follow a specific chemical category, neither they follow any specific mechanism of action, since there is a wide variety of agents which are used & different mechanisms combined at the same time to produce the pharmacological effects

In this part we’ll go more deeper discussing anaesthetic agents & their effects on the Nervous System in a more deeper & scientific manners

THE EFFECTS OF ANAESTHETICS ON THE NERVOUS SYSTEM

At the beginning & before discussing this topic, it is important to remember from the last lecture that there are 2 basic theories of anaesthetics actions which are the protein theory & the lipid theory, Now, whatever was the theory, at the end there is an activity of those anaesthetic agents which is produced on the cellular levels normally, which acts basically on the synaptic transmission & as we all now, the synaptic transmission is the basic process in which the neurotransmiters will be sent from one nervous axon to the other & through this mechanism we’ll feel the pain coming from the peripheral nervous system & reaching the brain to be translated as pain, so anaesthetics works by interupting this transmission in a way or other which helps reducing or cancelling the sensation of the pain at a particular time

So the effects on the axonal conduction process is considered to be a critical part in the practice of anaesthesia on patients, so the inhibition of this synaptic conduction process can be acheived in different mechanisms including the following

A) By decreasing the neurotransmitter release process
B) By the inhibition of the action of the neurotransmitter
C) By the reduction of the excitibility of the postsynaptic cell

Through the past mentioned mechanisms, the reduction in the transmitter release & \ or the reduction in the excitibility of the postsynaptic cell are the most studied kinds & the most acceptable ways on actual clinical studies

For example, the reduction of Acetylcholine release was shown & proved in some peripheral nerves, at the same time, a decrease in the postsynaptic sensitivity had been shown in both central & peripheral nervous system studies & this decrease in the sensitivity was due to the inhibition process of the ligan-gated ion channels there, & this last process “the decrease in the postsynaptic sensitivity” was shown for example with BARBITURATES, in which they enhanced the low sensitivity process in these areas & at the same time this effect was occuring also with some volatile anaesthetics

Studies also were done to understand the exact region in the brain which was responsible for the anaesthetics action & these studies showed in a way or another that the THALAMIC SENSORY RELAY NUCLEI & THE DEEP LAYER OF THE CORTEX TO WHICH THESE NUCLEI PROJECT were the most sensitive areas working along with the anaesthetics, this area includes the routes taken by the sensory impulses to reach the cortex, so the general idea is presented by inhibiting this transmission & inhibiting the sensory impulses from reaching the cortex through this route, which means at the end that the brain will not receive the impulse & will not generate the feeling of PAIN at the end, another theory which enhance our awareness about the brain function is that anaesthesia even in small concentrations causes a mild AMNESIA effects on the patients, this is due to the interference which happens between the anaesthetic agent & the hippocampal functions & it is known that the hippocampus is the responsible for the short-term memory functions, thats’ why mild experiences with the anaesthesia can’t be exactly & directly remembered by the patient even if with small doses of the anaesthetic agent

And as the anaesthesia dose increase, the brain functions as a whole organ will be effected tissue by tissue, including the motor control & the reflex activities, the respiration & the autonomic regulations, so at the end & while increasing the dose of the anaesthsia, we can’t exactly describe a specific site in which the anaesthetic agent will work on it

BRIEF

Briefly we can say & as a continuing to the past lecture that there are evidences showing & describing the general actions of the anaesthesia, in which it have to be lipid & protein soluble to some extends, it will effects the cell structure & walls & will effect the conduction mechanism in them, through decreasing the release of neurotransmitter & through enhancing the decrease in the sensitivity of the postsynaptic cells, it will exert its’ effects

In smaller doses it will cause amnesia & effect the hippocampal functions & by increasing the dose it will start effecting all the brain as a general whole organ making it more difficult to predict the exact location of its pharmacological actions

TO BE CONTINUED

To read the first parts of the older lectures please press on the following URL address

General Anaesthetic Agents Part I
mortada8.maktoobblog.com/1537329/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AE%D8%AF%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%85-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%AF%D8%B1%D8%A9general-anaesthetic-agents/

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

التخدير العام والمواد المخدرة الجزء الثاني
General Anaesthetic Agents Part II
The Effects of Anaethetics on the Nervous System

محاضرة متخصصة تابعة لقسم الفارماكولوجي السريري وعلوم الأدوية
Specialized Lecture in Cinical Pharmacology

متوفرة باللغتين العربية والإنجليزية
Available in both languages, Arabic & English
مناقشة إسماعيل مرتضى  Discussed by Ismail Mortada

المقدمة
في المحاضرة السابقة تحدثنا عن المواد المخدرة “البنج” بشكل عام وقلنا بأن إكتشاف وتطوير أساليب البنج أو التخدير كانت مهمة جدا بالنسبة للمجتمع الطبي حيث أنها ساعدت في التخفيف من ألم الجراحات والعمليات وساعدت في إتمام مسير العمليات الجراحية بشكل سلس وسريع نوعا ما, كما وقلنا بأن المواد المخدرة لا تندرج تحت طائفة كيميائية معينة كما وأنها لا تختص بأسلوب عمل فيسيولوجي واحد, حيث أنه توجد العديد جدا من المواد المختلفة بتركيبتها الكيميائية ويوجد أكثر من أسلوب واحد يجتمعون سويا لإبداء المفعول الطبي المراد للمادة المخدرة أو للبنج كما نقول بالعامية, وفي هذه المحاضرة البسيطة سنتعمق أكثر بمناقشة المواد المخدرة وتأثيرها على الجهاز العصبي المركزي والطرفي بنفس الوقت

تأثير “البنج” المواد المخدرة على الجهاز العصبي

في البداية يجدر التنويه من المحاضرة السابقة الى أننا ذكرنا أنه توجد عدة نظريات تفسر جزئيا آلية عمل المواد المخدرة, ومن أهم هذه النظريات, نظريتي الدهون والبروتينات, وقلنا بأنها تساعد عمل المواد المخدرة على المستوى الخلوي, وعمل المواد المخدرة على المستوى الخلوي يتمثل في تأثيرها على التناقل العصبي بين نهايات الخلايا العصبية في جسم الإنسان, وكما نعلم بأن آلية التناقل تتمثل في إنتقال “النواقل العصبية الكيميائية” من محور خلية عصبية الى محور خلية عصبية أخرى وهكذا لتنتقل المعلومة العصبية من الجهاز العصبي الطرفي في جسم الإنسان الى الدماغ “الجهاز العصبي المركزي” لتنتج عنها الشعور بالألم حسبما يفسرها الدماغ, وتتمثل آلية عمل المواد المخدرة بأنها تعيق أو تأثر على هذه العملية “عملية التناقل” مما يؤثر أو يعيق على آلية الشعور بالألم

إذا فإن التأثيرات على عملية التناقل للنواقل العصبية المختلفة بين محاور الخلايا العصبية تعتبر جزء مهم جدا ولا يتجزأ من آلية عمل المواد المخدرة ككل, وتأتي تأثيرات إحباط عملية التناقل بعدة أساليب وأفكار وأشكال كمثل التالي

أ) عن طريق تقليل إفراز النواقل العصبية من محور الخلية العصبية
ب) عن طريق التقليل من حساسية أو مفعول الناقل العصبي نفسه كيميائيا
ج) عن طريق التقليل من تأثر الخلية العصبية المحورية “المستقبلة للناقل” للناقل نفسه, أي بمعنى أن الخلية العصبية المستقبلة, لا تستجيب بالمستوى المطلوب لتأثيرات الناقل العصبي المرتبط بها كما في الحلات العادية العامة

ومن ضمن الآليات المذكورة أعلاه, فإن الأسلوب (أ) أو الأسلوب (ج) هما الأكثر تأثيرا ودراسة في هذا المجال الطبي المهم

على سبيل المثال إن الدراسات أثبتت وجود تقليل من إفراز مادة “الأآسيتايل كولين” من أطراف الجهاز العصبي الطرفي مما أدى الى تقليل آلية النقل العصبي ككل حيث أن الأسيتايل كولين يمثل محور النواقل العصبية في الجهاز العصبي الطرفي, كما أثبتت الدراسات السريرية أيضا وجود تخفيف من إستجابة محوار الخلايا العصبية المستقبلة في كلا الجهازين العصبيين, الطرفي والمركزي أيضا , مما يعزوا للمواد المخدرة مفعولها الطبي المخدر العام, وتأتي آثار الخطوة الأخيرة كنتيجة أيضا لوقف عمل القنوات الأيونية الموجودة على جدران الخلايا الحية والعصبية العامة ولذلك لا تتأثر كثيرا بارتبطاه بالناقل العصبي كمثل الأسيتايل كولين, ومثال على الأدوية التي تعمل بهذا الأسلوب كمثل “الباربيتيورات” وبعض المواد المخدرة الطيارة أو المتطايرة بطبيعتها “الغازية” الشكل

كما أن الدراسات السريرية أجريت كثيرا على منطقة الدماغ لمعرفة أي أجزاء الدماغ في الجهاز العصبي المركزي تعد الأهم والأكثر تأثرا بوجود المواد المخدرة “البنج” وهنا أثبتت الدراسات أن هناك علاقة عامة بين وجود المادة المخدرة وبين منطقة “المهاد” في الدماغ ونواتها التي تعبر لتصل الى قشرة الدماغ, أي بمعنى أن المواد المخدرة تؤثر على إنتقال السيالات العصبية الحسية القادمة من الجهاز العصبي الطرفي ومن أطراف الجسم, تعيق حركتها بمنطقة المهاد وتقلل أو تمنع إنتقالها الى القشرة الدماغية مما يؤثر على الشعور بالألم تأثير جذريا, كما أن مفعول المواد المخدرة -على إختلاف أنواعها- يتأثر بشكل مباشر بالجرعة الدوائية للمادة, أي بمعنى أن وجود المادة المخدرة بجرعة صغيرة يحث على الشعور بعدم إنتظام الذاكرة “النسيان” وهذا وجد عندما إستعملت جرعات صغيرة على المرضى ليجدوا أن المرضى لم يتذكروا مشاعرهم المباشرة آنذاك, وتعزى تلك الآثار الى تأثير المواد المخدرة على منطقة “الحصين” أو الأجزاء “الحصينية” Hipocammpal في الدماغ والتي تعتبر الأجزاء المسؤولة عن الذاكرة, وهذا في حالة الجرعات القلية, وكلما زادت الجرعة الدوائية للمادة المخرة إنتقل التأثير ليشمل أنسجة أكثر شمولا وتوسعا في منطقة الدماغ ولذلك ولأن التأثير شمولي عام على عدة أجزاء, أنسجة ومناطق في الدماغ, فإن دراسة المفعول على المستوى الدقيق في الجرعات العالية كان صعبا نوعا ما

باختصار
فإنه وتباعا للمحاضرة السابقة لابد من معرفة أن المواد المخدرة لا تندرج تحت طائفة كيميائية معينة وتجتمع بها عدة أساليب طبية لإطهار المفعول, كما وأنها تعيق الشكل التشريحي لجدران الخلايا الحية وتؤثر بشكل مباشر على آلية النقل والإستجابة لنقل النواقل العصبية بين محاور الخلايا العصبية في كلا الطرفين أو الجهازيين العصبيين المركزي والطرفي, كما وأن الجرعة تؤثر بشكل مباشر, فبجرعات قليلة تبدأ بالتأثير على الذاكرة لتنتهي بوجود الغيبوبة الطبية المعروفة

يتبع في محاضرات لاحقة

لقراءة الجزء الأول من هذه السلسلة الطبية يمكنك الضغط على الرابط التالي

المواد المخدرة الجزء الأول
mortada8.maktoobblog.com/1537329/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AE%D8%AF%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%85-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%AF%D8%B1%D8%A9general-anaesthetic-agents

هل أستخدم مادة كارديو تونيك بلس أو لا أستخدمها؟

نوفمبر 22, 2009 أضف تعليقاً

هل أستخدم مادة كارديو تونيك بلس أو لا أستخدمها؟

سؤال موجه على الإيميل من أحد القراء

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

From: …………..@hotmail.com
To: mortada8@hotmail.com
Subject: RE:
Date: Sat, 21 Nov 2009 17:54:46 +0200


…………………………………………………….

……………………………
عموما

زرت مدونتك  ورأيت أنها مدونة متخصصة  رائعه

فاوحت لى تلك الزياره بسؤال لواحد من المتخصصين فى الصيدله  وهو :
ما تقييمك لدواء مرضى القلب  المسمى   كورديو تونيك بلس ؟
وهل هو فعال بالشكل الذى يوصف به   ام ان هناك مبالغات ؟

تحياتى لك   للعلم أنا أيضا لى مدونه   اسمها…………………………………

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

تحياتي سيد ………………………..

………………………………………………………………………

…………………………………………
المهم أدخل في الموضوع الأهم بالنسبة لي وهو سؤالك عن المادة

أولا هي ليست بدواء ولكنها “عقار” وهذا يختلف طبيا حيث أن العقار يكون مكون من مواد طبيعية بشكل أساسي, أي أن المادة الفعالة به تكون مادة طبيعية إما عشبية أو ما شابه, أو مادة مستخرجة من الطبيعة بحيث لا يتكون من مواد “مخلقة” أو مصنعة كيميائيا

ولكني وبنفس الوقت إطلعت على مكونات هذا العقار ووجدت التالي كرأي شخصي

أولا إنه يتكون من مواد طبيعية

ثانيا أنه يتكون من مجموعة من الأعشاب, بعضها معترف به طبيا وصيدلانيا على أنه يعمل كذا وكذا ويساعد في عمل كذا وكذا أي بمعنى أن العشبة خضعت للدراسات السريرية ومفعولها معلوم

ثالثا أن بعض المكونات ليست بالمكونات المتعارف عليها بشكل كبير طبيا ولم تخضع بشكل كافي للدراسات السريرية وليست تصنف بشكل مباشر تحت تصنيف العقاقير المعروفة

رابعا .. وبسبب تلك النقاط الماضية فأنا لا أستطيع أن أحكم على مفعوله بشكل كامل حيث أنه غير معروف بشكل كامل التركيب أو المفعول الطبي, ولكني أستطيع أن أقول أنه لا مانع من استخدامه إذا كان الشخض المستخدم يحاول حماية نفسه من مشاكل القلب العامة كارتفاع ضغط الدم أو ما الى ذلك, على أن يتم استخدامه بعدم التزامن مع أي أدوية أخرى وعلى أن يكون الشخص لا يعاني من أي أعراض أخرى عامة قبل إخبار الصيدلي أو الطبيب المسؤول

خامسا: أنه لا يستخدم بشكل مباشر مع مرضى القلب على أنه علاج بديل للعلاجات الطبية المعروفة والموصوفة من قبل الطبيب والصيدلي, ولا يتناول بشكل مباشر بالتزامن معها الا بوجود معايير طبية لابد من أن تتابع مع الطبيب و الصيدلي السريري

سادسا: هذه المادة تساعد بشكل عام على توسيع الشرايين الدموية مما يساعد على انخفاض ضغط الدم كما أن لها مفعول منظم عام للدورة الدموية

سابعا: الكثير من مكوناته غير معترفة من قبل وزارة الصحة العالمية

ثامنا: الكثير من الدول ومنها مصر على حد علمي لم ترخص هذا الدواء الى الآن , فهو غير مرخص رسميا لدى الكثير من الدول

تاسعا: الدواء موجود بدولة الإمارات ويعتبر تصنيفه كعقار عام ولا أنصح باستخدامه أبدا الا بحالة الحماية العامة أو ببداية مشاكل القلب طالما لم توصف أدوية أخرى للمريض مع مراعاة تغيير نظم الحياة من طعام وشراب ورياضة وتدخين وما الى ذلك من مسببات المرض

تحياتي لك أخي الكريم وأتمنى أن تكون الإجابة وافية وإن لم تكن, إسألني مرة أخرى لنبسطها أكثر وأشرحها لك أكثر
تحياتي والسلام

نسيت أن أضيف أيضا في إيميلي السابق أن الفاعلية غير محددة بشكل كافي, أي بمعنى أنها تختلف إختلافا جذريا من شخص الى آخر ولا نستطيع تحديد نسبة المفعول الا بأن يبدأ الشخص باستخدامه, كما أن المادة تتعارض مع بعض الأدوية المعروفة ولها آثار عامة “كمثل كل العقاقير والأدوية” إذا ما استخدمت بجرعة خاطئة أو زائدة عن حاجة جسم المريض

Interaction between Morphine & Nalorphine

نوفمبر 18, 2009 2تعليقات

Interaction between Morphine & Nalorphine
A question received to my personal email via a reader

التفاعل ما بين مادة المورفين والنالورفين
سؤال موجه من أحد القراء على الإيميل

The reply is available in both arabic & english Languages
الإجابة موجودة باللغتين العربية والإنجليزية

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

Wed, 18 Nov 2009 15:57:10
من:
منتصر <@yahoo.com>
الى:
اسماعيل العبد مرتضى
الموضوع:
drug antagonism morphine&analorphine

اريد رد رجااااءا وبسرعة حول التداخلات الدوائية المذكورة

“لا يتحمّل مكتوب أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في مدوّنات مكتوب. ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل
المسؤولية عن كتاباتهم وإدرجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر. “
Maktoob.com Inc.
Samsung Building EIB-03, DIC
Dubai, UAE
Tel: +97143913640
This message was sent to mortada8@maktoob.com
pmguid:mortada8@maktoob.com blogs
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
Morphine is a kind of Opioid analgesic, Nalorphine is another kind also of milder opioid analgesics
Now the point is that morphine is a strong kind, but on the other hand NALORPHINE is considered to be a COMPETITIVE ANATGONIST which means that nalorphine action will be depending on the concentration given to the patient, it works on different kinds of receptors & it will have different kinds of actions, but before speaking about them, let me please explain for you the idea of competitive anatgonism in medical studies
When we say competitive antagonist, this means that the drug molecule have a structure which is similar to some extend to the targeted receptor, so when 2 drugs are given at the same time, one of them is a competitive antagonist to the other, that means that the antagonist will start competing for the targeted receptors with the original drug
This means that instead of the drug being attached to the receptors to exert a medical & pharmacological action, you’ll find that some parts of the other drug “the antagonist” are already attached, & that’s why the pharmacological action of the original drug “for example morphine” will decrease, because the morphine will not find place enough to attach to enough receptors to exert the normal pharmacological action
Now you have to consider different points which are that first of all this doesn’t mean that morphine will not have an action, but it means that the action will be less then before
If you increased the dose of morphine, this will overcome the antagonistic action of nalorphine, since it is COMPETITIVE, which means that it is dose dependent, so I’ll brief the interaction in the following
If you give morphine first, you’re suppose to see the normal pharmacological action of it
If you add nalorphine “in a small dose” so the morphine action will decrease but it will not stop totally, unless you add an equal amount pharmacologically of both, so morphine will almost stop acting
If you increase the dose of nalorphine “by the way nalorphine also is an opioid analgesic” so you’ll find on the patient the actions of any normal opioid analgesic like morphine, but the level of the action will be for sure lower then morphine case
If you increased the dose of morphine, so you can overcome the antagonistic action of nalorphine & it will work strongly
I didn’t go into deeper details unless you ask me again, so we can discuss in more deeper details the kind of the receptors & the structure activity relation ship of both morphine & nalorphine
Kind Regards
Ismail Mortada
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
عزيزي
مادة المورفين هي مسكن قوي كما تعلم, كما وأن مادة النالورفين تعتبر أيضا مسكن ولكن أقل قوة من المورفين, كما أن النالورفين يتميز بأنه من المواد التي تلغي مفعول الأدوية المشابهة لها في التركيب ولكن بشكل تنافسي, أي بمعنى أنه يشبه الى حد كبير تركيبة المورفين ولكن بوجود اختلافات تركيبية أيضا في بعض الأجزاء, ولذلك يعمل الإثنين “المورفين والنالورفين” على نفس المستقبلات الحسية على الأنسجة الحية
وهنا تكمن الفكرة حيث أنك إذا أضفت المورفين وحده, سترى المفعول الطبي المعتاد للمورفين
ولكن إذا أضفت معه النالورفين بنفس الوقت, فإن الأخير سيقوم على احتلال بعض المستقبلات الحسية الخاصة بالمورفين نفسه, ولذلك فإن كمية المورفين التي سترتبط بالمستقبلات ستكون أقل عن العادة, ولذلك فإن إضافة النالورفين بجرعة بسيطة يساعد على التخفيف من أثر المورفين, ولا يزول هذا التخفيف الا بإضافة جرعة أكبر من المورفين حيث أنه وبهذه الحالة يتعدى حد النالورفين ويستعيد احتلال المستقبلات بشكل طبيعي, فيعود المفعول الطبيعي له من جديد
أي بمعنى إضافة جرعة أعلى من المورفين ستلغي مفعول النالورفين
إذا العملية متبادلة وتعتمد على الجرعة, فمن كان بجرعة أقوى فاز بالمفعول
مع ملاحظة أن وجود جرعة عالية من النالورفين ستعطي أيضا مفعولا تخديريا ولكن نسبة هذا المفعول تظل أقل من نسبة مفعول نفس الجرعة من المورفين
لم أدخل في تعمقات أكبر للإجابة عن سؤالك ولكن إذا أحببت إسأل مجددا وسنناقش بهذه الحالة نوعية المستقبلات الحسية التي تعمل عليها هذه الأدوية, كما ونناقش العلاقة بين التركيبة الكيميائية لكليهما والمفعول
تحياتي وسؤال جيد بالفعل
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 34 other followers