أرشيف

Archive for the ‘بيولوجيا الصيدلة’ Category

The Cytoplasm – Eukaryote vs Porkaryote Part 5


Eukaryotic versus Prokaryotic Cells, Part 5
The CYTOPLASM Matrix
نسيج السيتوبلازم الخلوي
سلسلة الخلايا اليوكاريوتية والبروكاريوتية — الجزء الخامس

Clinical Pharmacy, Pharmaceutical Microbiology & Histology
A fast lecture as a general revision in Microbiology & Histology fields
Revised By Ismail Mortada

B.Sc.Pharmacy & Health Sciences; Clinical Thesis

 

Introduction
In the past articles; We discussed different characteristics of the Eukaryotic cells & Prokaryotic cells; Than we moved toward explaining the cell wall & now we’re moving toward a deep explanation of the Cytoplasm which is from my point of view one of the most important parts of any cell & it is a shared part with all the kind of cells too

The Cytoplasm; is that media where all the cell organisms stay; move & communicate through; It’s the place where chemical reactions speak more than just usual words. It’s the basic part of the cell & I myself consider it a kind of an organ

The Cytoplasm structure

The Cytoplasm is made up of 2 un-layered layers; which means it’s not exactly composed of layers; but the density & viscousity of it’s different parts can creat a kind of un-seen boundries which looks like a layer; and the cytoplasm is basically made out of the following

A) The Cytoplasmic Matrix
B) The Cytoplasmic Structures

The Cytoplasm Matrix

The cytoplasmic matrix is exactly the cytoplasm; Where it is an amorphous; translucent, homogenous colloidal liquid in which it is also called “Hyaloplasm” or “Cytoplasmic Matrix” & it makes the real cytoplasm we always speaks about ; It is consisted of different & many compounds in which some are Organic such as Carbohydrates; Lipids; Proteins; Neucleoproteins; enzymes & lots of neuclic acids such as DNA & RNA —- In addition it contains In-Organic compounds such as water; salts; Sodium; Potassium & lots of other metals too

The outside layer or part of the cytoplasmic matrix is viscous; non-granular; rigid & clear where it is called the “Plasmagel” ; “Cortix” or “Cortical layer” ; — where as the inner part is the less viscous granular part “containing also the cytoplasmic structures”

So as a brief we can speak it out as the following; The cytoplasmic matrix is made out of 
A) The Hyaloplasm or Cytoplasmic Matrix; The Protoplasm; Ground cytoplasm; Fundamental Cytoplasm & Kinoplasm — Al being different terminologies for the Matrix itself
B) The Cortix ; Cortical Layer or Plasmagel

And also that the Cytoplasmic Matrix is made out of the following
A) Organic Compounds
B) In-Organic Compounds

As discussed previously the matrix have different physical properties such as being amorphous; translucent, homogenous colloidal liquid & there are different theories which explains the physical characteristics of the cytoplasm matrix as the following below
A) The Reticular Theory Which suggests that the matrix is composed of reticular fibers or particles in the ground substance
B) The Alveolar Theory
which says that the matrix is composed of many suspended droplets; Alveoli or minor bubbles like the foams of an amulsion
C) The Granular Theory
which supports the idea that the matrix contains many granules of smaller & larger sizes which are arranged differently; In which they were known as Bioplasts
D) The Fibrillar Theory
which says that the matrix is Fibrillar in nature
E) The Colloidal Theory 
which is the most recent one which says that the matrix is part a TRUE SOLUTION & part a Colloidal Solution

Picture 1 : Reticular fibers

Picture 2: Alveolar

Picture 3: Granular

When  it comes to speak about the chemical contents of the Cytoplasmic Matrix and as mentioned above it contains different materials ranging between organic compounds; Non-Organic compounds and even ultrastructural elements; Some of the major chemical constituent of the cytoplasm matrix “MAJOR CONSTITUENTS” are Oxygen in 62% than comes the Carbon in 20% than the Hydrogen in 10% than the Nitrogen in around 3% where they are the major constituents of very important molecules in Organic and non-organic compunds of the matrix

We have also some TRACE ELEMENTS available such as Calcium in 2.5 % and Phosphorus in 1.14% and Chlorine in 0.16% and Sulphur in 0.14% and Potassium in 0.11% and Sodium in 0.10% and Magnesium in 0.07% and Iodine in 0.014% and Iron in 0.10% ; All those elements are normally required in a special ratio amount compared to other elements where they play a specific role in synthesizing some compunds such as for example the Phosphurus where it is important in manufacturing the energy molecules the ATP

At the end there are ultrastrcure elemtns available too such as (23 elements) like Copper; Coblalt; Manganese; Zinc; Molybdenum; Boron; Silicon; and others which occurs in a percentage of around 0.756% and they are required as a cell co-factors for some enzymatic reactions and others

The Cytoplasm Structures

The Cytoplasmic Structures is made out of different organs ; but we can seperate it into 2 sections which are as the following
A) The Cytoplasmic Inclusions
B) The Cytoplasmic Organoids (Organelles

As previously discussed; the cytoplasmic structures can be in general living &/or Non-Living structers which are suspended in the Cytoplasmic Matrix

The Cytoplasmic Inclusions; which is the Non-Living section is also called “Paraplasm” ; “Deutoplasm” or Inclusions. While the other living part is called the Organoids; or Organelles & the last being normally membrane bounded too; The inclusions are made up of the stored food & the secretary compounds of the cells; all the last including for example oil droplets; yolk granules; pigments; secretary granules & glycogen granules —— On the other hand; the living part or the ORGANELLES forms important biosynthetic & metabolic activities like respiration; biosynthhesis; transportation; support; storage & reproduction. Below are some of the most important organelles in the cytoplasm in general such as

A) Microtubules & microfilaments
B) Centrosomes
C) Basal granules or Kinetosomes
D) Cilia & flagella
E) Endoplasmic Reticulum
F) Golgi complex
G) Lysosomes
H) Cytoplasmic Vacules
I) Microbodies
J) Ribosomes
K) Mitochnodria
L) Plastids

To be continued

To read the past episodes of this revision you can check the below titles

Eukaryotic versus Prokaryotic Part I
 mortada8.maktoobblog.com/1537178/eukaryotic-versus-prokaryotic-cells-part-1/
Eukaryotic versus Prokaryotic Part II
 mortada8.maktoobblog.com/1537285/eukaryotic-versus-prokaryotic-cells-part-ii
Eukaryotic versus Prokaryotic Part III
 mortada8.maktoobblog.com/1537411/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D9%88%D8%AA%D9%8A%D8%A9eukaryotes
Eukaryotic versus Prokaryotic Cells, Part 4
 Eukaryotic cell wall & plasma membrane Structure
 http://mortada8.maktoobblog.com/1537519/eukaryotes-cell-wall-and-plasma-membrane-structures/

أصول التكوين الخلوي وفلسفة الحياة

أبريل 22, 2011 تعليق واحد

الغشاء الخلوي في الخلايا الحية
نظام بناء بيولوجي متطور ظهر مع بداية ظهور أول خلية (يوكاريوتية) متطورة على الأرض ومستمر حتى يومنا هذا

أصول التكوين الخلوي وفلسفة الحياة

مناقشة إسماعيل مرتضى
مقالة موجهة لغير المتخصصين



المقدمة

في المناقشات السابقة, تحدثث قليلا عن الخلايا الحية وبداياتها , والفروق بينها .. ومن ثم انتقلنا للحديث بتفاصيل أكثر عن تشريح الخلية الحية وتفاصيل بنيتها وأعضائها, ولكني أحببت أن أقف قليلا عند بعض الأعضاء المهمة, والتي تأخذ مجال إهتمام قليل من قبل القارئ مع أنها الأكثر أهمية من وجهة نظري

حقيقة إنه أمر ممتع أن يحاول الإنسان وضع نظريات (بناءا على معطيات علمية) لبداية تكون أي شيء, وإنه لمن الممتع أكثر أن يربط الإنسان بين العلوم التطبيقية وأختها العلوم الإجتماعية والنفسية, فواهم هو من يظن أنه لا علاقة, أو لا مشاركة بينهما

الخلية الحية المتطورة

حقيقة كانت ومازالت فكرة تطور الخلية الحية من خلية قديمة بدائية (بروكاريوتية) الى خلية حية متطورة (يوكاريوتية) تلفت إنتباهي , وحقيقة من وجهة نظر فلسفية بعض الشيء ومن دون الدخول في تفاصيل علمية وإصطلاحية أنتم وأنا في غنى عنها حاليا

أستطيع أن أقول أن أول خطوة مهمة للخلية الحية لتطورها كانت أن جعلت لها (أعضاء) واضحة بأغشية (خلوية) واضحة, وهذه خطوة (إيجابية) نحو التخصص, فلم تعد تلك الخلية الحية ذلك العضو المختلط الغير واضح المعالم والتكوين (مع أنه في الحقيقة كانت واضحة لنفسها) ولكن ليس للبيئة الخارجية

فأول ما قامت به الخلية الحية هي أن تطور نفسها, وهنا يأتي عادة السؤال الجوهري, وهو كيف طورت نفسها؟ ومن أين (خطر ببالها فجأة) أن تجعل لها غشاءا خلويا خارجيا , وأغشية تحيط بكل عضو داخلي لتميزه عن غيره وتخلق له منزله وعالمه الخاص؟

قال بعض العلماء أن الغشاء نفسه يعتبر عضو (كبقية الأعضاء) وأنه موجود من أصول الخلية وأنه يكبر معها كما تكبر….. وحقيقة هذه النظرية غير مقنعة بالنسبة لي لأني لم أعد أسأل لماذا الغشاء موجود؟ ولكني أسأل ما الدافع الذي دفع الخلية بعد ملايين السنين من وجود تكوين واضح لها الى أن تتخلى عن هذا التكوين وتتجه جزئيا لبناء محيط خارجي وأغشية خارجية

يعني كأني أقول من أين لها العقل بأن تفكر وتقرر … لا .. بل وتحدث تغييرا كيميائيا ملموسا أيضا … يعني كانت الخلية الحية (بغض النظر عن أصل نشاتها) كانت تسمى خلية بروكاريوتية … وكانت أعضاؤها مختلطة ومكونة من مجموعة من المواد البيولوجية الكيميائية الطبيعية, وعاشت لملايين السنين على هذه الوضعية ….. فما الذي غيرها؟ يعني شو صار ؟ لحتى فجأة قررت أن تبدأ ببناء غشاء خلوي ….؟؟؟ طبعا كلمة فجأة هي كلمة غير ملائمة لحقيقة المدة الزمنية التي تحتاجها أي تغييرات فيسيولوجية لتظهر … ولكنها كلمة إصطلاحية لتقريب المعنى

قالوا أيضا أن الجينات الوراثية تلعب دورا .. وهنا أنا أتفهم هذا الموضوع .. ولكن أيضا الجينات أساسا كيف بدأت؟ وكيف تغيرت مع الزمن؟ والخ

لابد أن هناك عوامل خارجية معينة (بيئية خارجية) أو كيميائية أو بيولوجية .. ساعدت على حدوث هذه التغييرات, فالخلية عاشت ملايين السنين , تتفاعل مع نفسها داخليا ومع البيئة الخارجية أيضا, وتعرضت لعوامل مختلفة بيئية وكيميائية وبيولوجية تبعا لمكان تواجدها الجغرافي والخ

وحقيقة بدأت أقتنع ومن قراءاتي ودراستي الشخصية بأن الخلية اضطرت الى تكوين مواد جديدة (دهون وبروتينات) أو تصنيع مواد جديدة في كثير من الأحيان كنتيجة طبيعية للتفاعلات التي اضطرت أن تتفاعلها مع التغيرات البيئية التي مرت عليها

فمثلا

كانت الخلية بطبيعة تكوينها تتكون من المكون أ + ب وتعطي خلية حية , ولكن ومع مرور الزمن وتراكم وتكون مواد كيميائية جديدة كل دقيقة نتيجة البيئة الخارجية , فإن الخلية نفسها تعرضت لمواد جديدة عليها, وبشكل طبيعي لا إرادي (كما يوجد جهاز عصبي لا إرادي عند الإنسان) تفاعلت مكونات الخلية (أ و ب) مع هذه المواد نظرا للتواصل الفيزيائي الحقيقي بينهما, مما أدى الى نشوء المادة (ج) والتي أسميها أنا دهون

وطبعا قد يسأل آخر لماذا لم يتكون مثلا سكر أو ألياف أو ما شابه .. ولماذا تكون بشكل أساسي الدهون والبروتينات؟

والإجابة جدا بسيطة ومنطقية, وهي أن الدهون والبروتينات سهلة التكوين وبكميات وأشكال عديدة لأنها تتكون من مكونات كيميائية أساسية وموجودة بشكل ميسر بالطبيعة, كما وأنها تتكون في أغلب الظروف البيئية المحيطة والتي قد تتعرض لها الخلية

ولذلك فقد كان من الطبيعي فيسيولوجيا, فيزيائيا وطبيعيا أن تتكون الدهون والبروتينات بشكل أساسي, وعندما نقول أن الدهون تكونت فنحن الآن نتحدث بشكل أساسي عن تكون البنية الأساسية المكونة للغشاء الخلوي الحي, والجدار الخلوي أيضا

ونتيجة الجاذبية الأرضية الطبيعية, ونتيجة تكون الدهون بشكل متسلسل وطبيعي ونتيجة إختلاف الكثافة بين المكونات, بدأت هذه الدهون تتواصل وتكون سلاسل دهنية متصلة, وهذا نتاج طبيعي للتفاعل الكيميائي الطبيعي للدهون, فمثلا كما أريدك أن تتخيلها, لو وضعت بضع قطرات من الزيت داخل كوب من الماء والعصير (كما كانت الخلية الحية البدائية تتكون من الماء والأعضاء المائية المختلطة) فستجد بعد فترة بان قطرات الزيت ارتفعت الى أعلى سطح الماء نتيجة إختلاف الكثافة بين جزيئات الماء وجزيئات الزيت ومن ثم ارتبطت قطرات الزيت مع بعضها البعض بشكل تلقائي وطبيعي مكونة قطرة كبيرة ومن ثم طبقة تعلوا سطح الماء, ونفس الفكرة طبقها العلماء على مبادئ تكون الغشاء الخلوي للخلية الحية

وهي فكرة علمية سليمة ومنطقية أيضا, ولتلخيص الفكرة العلمية كما أراها أنا كالتالي

1- توجد خلية بدائية طبيعية مكونة من المكونات الطبيعية من ماء واعضاء خلوية مائية وشبه دهنية مختلطة وغير مميزة بين عضو وآخر

2- بعد ذلك عاشت الخلية مئات السنين بشكل طبيعي تتفاعل مع البيئة الخارجية وتحاول الحفاظ على نفسها من التغيرات الخارجية أيضا

3-نتيجة تعرض الكرة الأرضية للعديد من التغيرات البيئية ما بين الحرارة الشديدة والبرودة الشديدة وتعرضها للنيازك وتعرضها للتغيرات الغريبة والتي تكون متتالية في بعض الأحيان او بطيئة في أحيان أخرى, فبشكل طبيعي اضطرت الخلية للتفاعل خارجيا مع العديد من العوامل الجديدة عليها

4- هذه التفاعلات الغريبة أدت الى تفاعل مكونات الخلية السطحية (المائية المختلطة مع بروتينات طبيعية بسيطة) أدت الى تكوين تفاعلات كيميائية طبيعية وهذه التفاعلات كونت الدهون والبروتينات الأكثر تعقيدا بعض الشيء مقارنة بسابقتها

5- ونتيجة عوامل الشد والجذب والجاذبية الطبيعية, ونتيجة الروابط الكيميائية الطبيعية التي تحدث بين المواد من الصنف الواحد, ونتيجة إختلاف نسب الكثافة بين مختلف المواد القديمة والجديدة, أدى ذلك الى تكون سلاسل دهنية وبروتينية طبيعية (مختلطة بها جزئات الماء والمواد المائية الطبيعية الموجودة سابقا بالخلية الحية) وهذه السلاسل ارتفعت لتحيط بشكل طبيعي بالخلية ككل, وهذا نتاج تفاعل فيسيولوجي, كيميائي وطبيعي

6- وبهذه المرحلة بدأت تلقائيا الخلية الحية تكون الغشاء الخلوي, ونتيجة هذا التغيير ومع الزمن بدات الجينات الوراثية الطبيعية الموجودة في نواة الخلية تحور من نفسها أيضا لتساعد على وجود بناء الخلوي كشكل روتيني طبيعي عند انقسام هذه الخلية الحية

حقيقة هنا تظهر لنا الكثير من الحقائق, وهي أن الخلية الحية قادرة على التفاعل, وأن التغييرات لم تنشأ مباشرة عن وجود عقل مفكر لديها, بل على العكس, على وجود بيئة لا تستطيع الخلية تغييرها فتضطر أخيرا الى التفاعل معها فعليا لتحدث تغييرات تحافظ على بقائها أمام هذه التغييرات, وحقيقة هنا أنا أرى الأمور بمنظار آخر, وهي عدم وجود أو نشوء أي شيء عن طريق الصدفة, ولكن بسبب تفاعلات طبيعية مرتبة ومنطقية نتيجة التغيرات التي تحدث (أربط أنا شخصيا هذه التغييرات الى تدخل الله تعالى) وهنا تكمن المشكلة بيني وبين بعض الزملاء الذين يؤمنون بنشوء الأمور نتيجة الصدفة وهو التفسير الذي لا أستطيع أن أقبله علميا وبشكل فعلي

بدأ الغشاء الخلوي الذي هو كان أساس تطور الخلية عن طريق (التفاعل الطبيعي) نتيجة (التغييرات) وهنا أرى تطبيق النظرية التي تقول إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم … فبتكون الغشاء الخلوي دخلت الخلية الحية مرحلة مغايرة تماما عن سابقتها … دخلت مرحلة (التخصص) وتقرير المصير بشكل فردي وشخصي

فأصبحت تكون أغشية أخرى (نتيجة نفس العوامل السابقة) لكل عضو داخلي … حتى تعطيه تخصيص وتعطب نفسها (أي الخلية) صيغة تخصصية متطورة أكثر عن سابقتها ولتميز نفسها

وبحدوث التخصص والفردية التي كانت تنشدها الخلية .. أصبح بقاؤها في هذا الكون بنسبة أعلى, وأصبحت قادرة على التفرغ داخليا نوعا ما لتكوين مواد جديدة ولإحداث أعضاء جديدة, كما أن الجينات الوراثية الخلوية أصبحت أكثر قدرة على (التركيز) لبناء مكون شخصي داخلي خاص للخلية

حقيقة إن تخصص الخلية أو تغير في الخلية ما هو الى أمر سينعكس على (الكائن) الذي تكونه هذه الخلية

ولأن أساس خلايانا كبشر متفاعل .. ومتغير … وقابل للتعديل .. فإننا (كبشر) أيضا متفاعلين .. متغيريين وقادرين على إحداث تطور وتغيير

موضوع الغشاء الخلوي للخلية وكيف تطور ليس هو موضوع بيولوجي أحيائي علمي صرف فقط

بل إنه إنعكاس لكل مكنونة تكويننا … وبداية صحيح لدراسة أنفسنا …. فالخلية الحلية هي أصل حياتنا .. وفيها روحنا .. وعن طريقها نعيش ونموت … وبها مخزون أنفسنا من الألف الى الياء

للحديث بقية

تحياتي

إسماعيل مرتضى

Orca Whale … الحوت القاتل

أكتوبر 29, 2009 أضف تعليقاً

Orca Whale
الحوت القاتل

فيلم وثائقي … قسم البيولوجيا
Scientific Program…Biology Section
Reference “You Tube Website” …… المصدر من موقع يو تيوب
مترجم للعربية…..Available in both Languages

It’s really amazing to watch the other creatures on this earth, studying them & their behaviors, their lives & their way of survivng, even studying their biology & anatomy, all of these together provides the human scientists with a variety of sciences which will open always doors for new discoveries in the field of medicines, general sciences & even biology

I beleive that sciences were always connected together by some direct & indirect relations which we need to watch & keep in mind always; In addition to all that; It’s interesting to see & understand that BEHAVIOR is a global & international concept which is applicable to all living creatures, but even to non-living creatures

By the way, the ORCA WHALE is not at all belonging to the whales species & types, since it is scientifically considered to be under the DOLPHINS category, but it is called like this because of it’s huge size & because it might feed on whales also…IMAGINE; enjoy the program downstaris & take care, Yours’ Ismail Mortada

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

إنه لمن الممتع حقا ومن باب التسلية أيضا ملاحقة ومتابعة ومشاهدة أنواع أخرى مختلفة من المخلوقات الحية على وجه هذه الأرض, دراستهم ودراسة مكنونات تصرفاتهم وأفعالهم, دراسة حياتهم وأساليب بقائهم على قيد الحياة في تلك الغابة الأرضية العملاقة, كما ودراسة بيولوجية أجسامهم وتشريحها, كل تلك الأمور والدراسات مجتمعة توفر للعلماء بيئة علمية خصبة تشكل مصدر إلهام روحي وعلمي لإكتشاف المزيد من الأمور وإختراع المزيد من الإختراعات في كل المجالات ومن أهمها الطب, الصيدلة, البيولوجيا والعلوم بشكل عام

دائما ما أؤمن يقينيا بأن كل أنواع العلوم مجتمعة تحتوي فيما بينها على روابط مباشرة وغير مباشرة, وإنه لمن الممتع حقا مشاهدة, دراسة ومتابعة أخلاقيات وسلوكيات الكائنات الحية الأخرى أو حتى سلوكيات بعض الجمادات الغير حية

بالمناسبة فإن “حوت الأوركا” لا ينتمي الي فصيلة الحيتان, فهو ليس بحوت بالمعنى المجازي العام, لأنه بالأصل ينتمي الى فصيلة الدلافين البحرية “تخيلوا” ولكنه سمي بهذه التسمية نظرا لكبر حجمه ولأنه في بعض الأحيان يقتات أيضا على بعض فصائل الحيتان الأخرى “تخيلوا أيضا”, إستمتعوا وبالتفكر ومشاهدة الفيلم الجميل, تحياتي القلبية, إسماعيل العبد مرتضى

دراسات تعنى ببيولوجيا الصيدلة وإمتصاص المواد الداخلي في جسم الإنسان

سبتمبر 17, 2009 أضف تعليقاً

دراسات تعنى ببيولوجيا الصيدلة وإمتصاص المواد الداخلي في جسم الإنسان
مقدمة + الإمتصاص المنفعل
هذه المقالة مترجمة “بتصرف” عن محاضرتي الأصلية باللغة الإنجليزية
للمتابعة أكثر يرجى الضغط على الرابط الموجود بأسفل هذه المقالة للتوجه الى الصفحة الإنجليزية الأصلية
إسماعيل مرتضى

إن لإمتصاص الأدوية من جسم الإنسان (شأنها شأن باقي العلوم) أهمية كبيرة جدا في تأثيرات الأدوية على الجسم, لأن آلية الإمتصاص, والمكان اللي بيمتص منه الدواء, وكمية الدواء, ونوعية المادة الكيميائية المكونة للدواء, والبيئة المحيطة بالدواء, ووجود مواد أخرى كالطعام والشراب وغيرها من المواد لها تأثيرها كلها على معدل دخول الدواء للجسم, وعلى كمية المادة اللي حتبقى بشكل فعال, ولكن الآن ساعنى أكثر بالحديث عن الإمتصاص الدوائي من المعدة والأمعاء, ومع أن هذه النوعية من الإمتصاص لا تصنف أبدا النوعية الوحيدة الموجودة على أرض الواقع, يعني مش بس نحنا مناخذ ادوية عن طريق الفم والأمعاء, إلا أنها تعتبر مهمة جدا لأنها أكثر الطرق إنتشارا وأسهلها على المريض, ولأن أغلب الأدوية أو نقدر نقول نسبة مئوية ضخمة من الأدوية تؤخذ عن طريق الفم وتمتص عن طريق المعدة و الأمعاء بشكل كبير

لك أيها القارئ العزيز أن تتصور الكمية الهائلة من التفاعلات والمعوقات التي تواجه الدواء من وقت ما يقدم لفم المريض والى أن يصل الى الدم بشكل فعال, فهنا يأتي المسلسل المعتاد والمتجدد والمتغير دائما, فالدواء بيحتاج أو بيضطر أن يمر من بين الكثير من العوائق الطبيعية الموجودة بجسم الإنسان قبل أن يصل الى الدم بشكل طبيعي, وبيتدمر من الدواء كمية كبيرة جدا من الكمية الأصلية قبل حتى ما توصل للمكان المراد علاجه أساسا

عندك مثلا لما تبلع الدواء, بتبدا التفاعلات تأخذ مجراها من اللعاب الموجود في الفم الطبيعي عند الإنسان, وبيبدأ بنزل شوية شوية الى المعدة (طبعا المعدة غير الأمعاء وهذه النقطة مهمة عندنا يعني), وفي المعدة وأكيد الكل عارف إن البيئة عبارة عن بيئة حمضية بحتة, يعني المعدة مليئة بالأحماض المختلفة بشكلها الطبيعي, هاي الأحماض تعمل مجددا على تدمير الكثير من الأدوية بشكل طبيعي, وخصوصا أن غالبية الأدوية أصلا حساسة للحمض, وبس تنزل في مكان بيكون فيه حمض بتبدا تتفاعل معاه وبتتحول بشكلها الى صيغة مش فعالة, وبهالأسلوب نحنا منكون دمرنا بشكل لا إرادي جزء من هيدا الدواء (طبعا بحكي بصيغة عامة لأنو بعض الأدوية بتكون مغلفة وما الى ذلك), المهم, بعد المعدة بتنزل على الأمعاء واللي هي بيئة مغايرة تماما, فنسبة الحموضة بتبقى أقل وهذا أولا, وثانيا بتكون فيه كمية مهمة من البكتيريا الطبيعية والعصارة الصفراوية والأنزيمات الطبيعية الهاضمة واللي كلها بتتكاتف على تحليل الطعام والدواء وأي مادة تدخل الى هذه المنطقة, ناهيك إن الأمعاء بها تلافيف وأخاديد طبيعية, يعني المنطقة متجعلكة كتير وهيدا بيعطي مساحة عامة لإمتصاص اكبر لأي مادة, وهذا المر من فضل الله علينا يعني لأنو لو ماكنتش هاي الخاديد والتلافيف موجودة والشعيرات الصغيرة المنتشرة , كانت نسبة إمتصاص الدواء والطعام قليلة جدا, ولاحتجنا كمية اكبر بكثير من الطعام لنمتص المواد المطلوبة بالنسب المطلوبة او لكنا احتجنا الى إبقاء الطعام في المعدة فترة اطول لكي تمتص المواد بشكل كافي وهذا كله له تأثيره السلبي على الإنسان, يبقى نعم الله كتير علينا فعلا واحنا مش حاسيين أساسا

طبعا إن كان في المعدة ولا في الأمعاء, وجود هذه المواد الكثيرة أوقات بيكون في صالح الدواء واوقات تانية بيكون له مفعول عكسي تماما, ففي بعض الأحيان بيتفاعل الدواء بشكل مباشر مع هذه الأنزيمات أو الاحماض ولكن بيكون ما يسمى بالمركب المعقد COMPLEX واللي هو مركب لا يمتص الى داخل الجسم, وهذه تعتبر امر سلبي للدواء لأننا مش منكون دمرناه ولكن منكون غيرنا صيغته وبقا مش صالح انو يدخل الى الجسم ويقوم بالمفعول المطلوب منه أساسا, ومتل ما ذكرت هالعملية بتحصل بالمعدة مع بعض الأحماض, وبالأمعاء مع بعض الأنزيمات والمواد الأخرى الموجودة بشكل طبيعي بهالمنطقة

خلينا ننسى شوي موضوع الشكل التشريحي والفسيولوجي للمنطقة, ونروح نشوف المادة الدوائية نفسها, كيف شكلها؟ كم حجم حبيباتها أو جزيئاتها؟ شو نوعيتها؟ هل هي حمضية او قلوية او بين الإثنين؟ وهل هي مادة دهنية الملمس والتركيب ام مائية الملمس والتركيب, لن كل هذا كمان بأثر على كيفية وجود هذا الدواء بالجسم كما أنه يؤثر على إمتصاص الدواء أيضا

فلو مثلا كانت المادة دهنية جدا جدا جدا , فلن تستطيع أن تذوب في البيئة المائية للمعدة, وإذا الحبة الدوائية لم تذوب, فاكيد ومؤكد انها لن تمتص الى داخل الجسم أساسا, كما والعكس صحيح, فلو كانت المادة مائية تماما وتذوب في الماء, لذابت حبة الدواء بشكل كامل في الأمعاء, ولكنها لن تستطيع الذوبان والمرور من أنسجة الجسم (لن أنسجة الجسم دهنية أساسا) ولذلك فان الحبة الدوائية لابد ان تكون لها خواص كيميائية دهنية, علشان تستطيع تعبر الأنسجة, ولازم كمان يكون جزء منها قابل للذوبان في الماء علشان تذوب في البيئة الداخلية للجسم, وهاي المعادلة صعبة جدا , لأن الأدوية تختلف بأشكالها واحجامها ونوعياتها ولازم على المصنع أن يكون واعيا لهذه الإختلافات تبعا لحالة المريض

على العموم لتسهيل الفكرة يمكن أن نلخصها بالتالي

اولا الدواء بيدخل الجسم وبيبدا بالتفاعل من منطقة الفم مباشرة مع اللعاب

ثانيا الدواء بينزل المعدة, وفي المعدة في أمور كتير مهمة قد تؤثر على الدواء ومن أهمها بيئة المعدة الحمضية وهذه البيئة قد تؤثر بشكل سلبي او إيجابي على الدواء, وهذا يرجع الى طبيعة الدواء نفسه, فمثلا المضاد الحيوي الأيريثروميسين يكون حساس جدا للأحماض واذا لامس أي حمض يبتحلل وبيتدمر ولن نستفيد منه أبدا

بعد المعدة بينزل للأمعاء

الأمعاء فيها أنزيمات هاضمة مفرزة + عصارات صفراوية + بكتيريا طبيعية + شكل تشريحي به تلافيف وأخاديد عامة

كل هذا يعين على امتصاص الدواء بشكل عام

يبقى ان فيه حالات كتير بيتكون فيها جزيء معقد بين الدواء ومحتويات الجسم COMPLEX وهذه تؤثر سلبيا على امتصاص الدواء

على العموم جسم الإنسان معقد ولنا احاديث مطولة بهالموضوع ولكن هذه كانت مقدمة سريعة لما يعرف بBipharmaceutics وهي الدراسات الصيدلانية التي تعنى بدراسة إمتصاص الأدوية من البيئة الداخلية للجسم وبأي شكل كان وعن أي طريق

تحياتي

يمكن الضغط على الرابط الموجود في الأسفل للعودة الى الصفحة الرئيسية العلمية لمقالتي باللغة الإنجليزية

mortada8.maktoobblog.com/1536489/principles-of-gastro-intestinal-drug-absorbtion-part-1

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 34 other followers